Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

افلام نيك

  • سكس عائلي مترجم نيك اتنكت وست اخواتي

    اتنكت وست اخواتي وهم بيستمتعو بكس اخو صاحبتي تبادل محارم

    سكس مترجم فى بيت دعارة سكس سحاق بيوت دعارة · احلى فيلم نيك محجبات اتش دي افلام سكس اجنبي ساخنة. سكس اخوات مترجم يقذف لبن زبه علي طيز اخته الطرية ... مترجم باحترافية ويمكنك ايضا مشاهدة العديد من افلام السكس المترجمة علي موقع افلام اكس ان.

    وعمري 20 سنه جميله وجسمي ربروب ومتوسطه الطول ومتزوجه ,قصتي بدات لمن انتقلنا لبيت اهل زوجي الكبير لكي نعيش معهم ,ويسكن بالبيت امه العجوز واخوه ناصر البالغ من العمر 28سنه شاب موظف واعزب ,البيت كان كبير جدا وله حوش واسع وزوجي يعمل عسكري ويغيب كثيرا وانا بنت على نياتي ورقيقه وحبوبه ,المهم بيوم جت اخت زوجي عندنا ومن ثم شالت امها معها ,وبالمغرب اتصلت بزوجي فقال انه بيرجع بعد 3ايام ,وبالساعه التاسعه ليلا الجو غيم وبرق ورعوود وبتمطر فانطفى الكهرب واظلم البيت فطلعت انا للحوش وكنت خائفه جدا لاني احسب اني لوحدي بالبيت وانا طبيعتي اخاااف جدا ,وشوي كنت جالسه تحت المطر واتمتع بالجو وغرقت ملابسي ياااه احب الاجواء هذه وبينما كنت تحت المطر جاء ناصر اخو زوجي ففزيت انا فجعت المهم قال لي اشوفك تحبي المطر فقلت ايوه فسالني عن اخوه فقلت بعد 3ايام يرجع وصرنا نمشيء بالحوش فاشتد المطر بغزارهفهربنا لتحت الشجره الكبيره وجلسنا وكان برد جدا وانا مابي افوت هالجوا ابدا وبينما كنا جالسين جت قطه امامنا جميله جدا وشعرها كثير المهم قلت لناصر **** يازين هالقطه فقال هذه قيمتها 500ريالفقلت ياحلوها واذا بقط جاء عندها ثم ركب عليها وصار يهز وهي تصيح مييييااااااوووو فانا اندهشت جدا وايضا فاجاني الموقف هذا المهم ناظرت انا الين انتهى القط ونزل وشوي رجع ركب فانا انذهلت ليش مااكتفى فقلت ناصر ابعد هالقط عن القطه فقال ليش فقلت مررره ماريحها فقال انا ابيه ينيكها ابيها تتكاثر المهم قلت انا بامشي تحت المطر فمشى معي ناصر والدنا اظلمت اكثر واكثر والمطر يزداد وصوت الرعد قوي المهم ركضنا لغرفه مهجوره ودخلنا جواتها كانت دافئه جدا فكنت انا قرب الباب وناصر جوه جالس وشوي ناصر قال لي لاتتحركي فخفت انا وقلت ايش فيه فقال اوقفي بس فجاء ومد يده وضرب بيده بمكوتي فانا صرخت ااي فقال كانت هالحشره تمشي عليك لو لمست جلدك يلتهب فقلت شكرا ناصر بس كنت افرك بمكوتي لان ضربته احرقتني ثم لاحظت ان ملابسي ملتصقه جدا بجسدي يعني كل شيء واضح فخجلت انا واحترت باطلع واروح جوه بس ظلمه وناصر جالس فانا جلست مابيه يناظر جسمي المهم شوي جت القطط انامنا وسوا نفس الحركه ناكها القط فقلت وش هالقط المسخ هذا فقال ليش معذور خليه يدفئ روحه فقلت كذا مايشبع فقال مو انتي قلتي انها حلوه مررره معناته معذور لو تهيج فقام ناصر ووقف عند الباب وثم رجع فشفت جسده واضح وزبه مبين فانا انحرجت ياااه شكل ناصر شاف كل عورتي المهم ضليت جالسه وشوي ماعاد احد يشوف الثاني من شدة الظلمه فانا خفت وقمت امشيء ببطء وماتكلمت وناصر كان يمشي ايضا نبي عند الباب عشان نشوف المهم حسيت بناصر اصطدم بي من الخلف فقلت هيييفقال اسم ****** عليك وش فيك فقلت لا بس فجعتني حسيت انا بشيء غير طبيعي بملامسته لي من الخلف كانت اصطدام قوي حتى اهتزت مكوتي فسكت انا شوي وقلت يلا نطلع فقال وين مانشوف فقلت تحت الشجره فقال الارض تزحلق والماء كثير فقلت مو مهم فقال يلا فمشينا وماشفت شيء فقلت ناصر وينك فقال عطيني يدك وصرنا نمشي واذا بناصر انزلق وانا انزلقت معه فطحت عليه كان منسدح وانا وقعت فوقه وصدري على صدره وحتى فمي ضرب بفمه ومازال ماسك بيدي المهم موقف لايوصف حسيت بجسمي كالماس فقمت انا ووقف وهو وقف فقلت اسفه ياناصر تعورت فقال يااه ليش تتاسفي يامنيره بالعكس ماصار شيء فقلت لا جد اسفه لاني طحت عليك فقال ياااه جسمك بالعكس ماعورني يامنيره كان مافيك ولاعظمه فضحكت انا ومشينا فقال تصدقي لاول مره بحياتي احس بجسد الانثى فقلت ايش تعني فقال مدري بس معليش لاتزعلي فقلت لا تكلم فقال احس كانك ملاك لمن طحتي فوقي حسيت ريقك كانه دواء انصب بفمي وجسمك الرطب عطاني انتعاش فقلت انا شكرا ناصر بس الظاهر الطيحه اثرت فيك فقال اتمنى كل وقت نطيح فنظرت له ثم مشيت ووصلنا تحت الشجره وهو يناظر لجسمي وانا اتحاشاه وخجلانه منه المهم سالته وش فيك ناصر تناظرلي فقال لي تصدقين اتمنى لو كنا قطط فقلت زي القطط حقك فقال ايه فقلت ليش فقال نسوي كل شيء نبيه مثلهم فقلت كيف يعني فقال ااااه بصراحه احس يامنيره لمن فمك لمس فمي كان سحر صار بي فمي متعطش لريقك فانا خجلت جدا وسخن جسمي ووجهي احمر فقلت ناصر وش صار لك تتكلم بكلام تافه فقال اكون تافه لو شفت الجمال وما مدحته او تجاهلت حلاوتكاكون حيوان لو ماقلت لك انك حوريه فانا سكت وهو يتغزل بجسمي وكلامه يحرك مشاعر جواتي بس مابي اتمادا معه فقال الجمال لمتعة العين وكحلها وعشق الروح يامنيره ثم قال منيره ناظريني فناظرت له فقال ارجوك ممكن ابوسك فقلت لا المهم شوي والتصق بي من الخلف وصار يهمس باذني بانفاسه الحاره فقلت لا ابعد واحس بزبه بمكوتي ويداه تغمز بنهداي فحسيت بثقل بحركتي وصوتي وانهيار لجسمي فقدت توازني وهو يهمس ويلحس اذني ضل 10 دقائق وانا ماقدرت افلت منه جسمي استسلم له وثار وانا احس بتخدر ودوخه من كلامه الي ذوبني به الي سكت انا وماقدرت احرك شفتاي وناصر تاكد من اني استسلمت ثم جاء من امامي ومص بشفتاي وانا ارتعش وكدت اطيح فخلع ملابسي ووضعها بالارض واسدحني عليها ثم بدا بشفتاي ثم نهداي ثم كسي الي زاد لهيبي ثم ادخل زبه فحسيت اني دفيت وصار ينيكني وينيكني ورافع رجلاي وانا متهيجه بجنون وهو صدره بصدري ويمص ريقي ويبتلعه ثم قال لي ارتكزي فارتكزت وضرب بيديه بمكوتي وهزها وادخل زبه بكسي من الخلف وصار ينيكني بسرعه وعنف فمن شدة سرعته ونيكه اطل انا الطين بدون اشعر وشربت ماء من الارض من شدة ماضميت فناكني الين انا انهلكت وماصدقت وهو يخرج زبه ونزل على مكوتي ونهد ثم جلس بجانبي ينهد وانا قمت ولبست خجلانه منه وركضت جوة البيت للحمام واغتسلت بالظلمه المهم بعد ساعه اشتغلت الكهرباء ثم طرق بابي ناصر ففتحت وقلت هاه وش تبي فدخل لغرفتي وجلس فقلت ايش فيك فقال ابي امتع عيوني بك فقلت خلاص انتهى وانسى الي صار غلطه وماراح تتكرر فقام وحضني من الخلف وفعل نفس الي فعله من قبل فانا ضعفت من هذه الحركه عرف نقطة ظعفي المهم قال لي شفتي القط انا مثله مااشبع من الزين فقلت بس ارجوك عيب انا زوجة اخوك فقال اعرف بس هذا الشيء انا مايلومني احد فيه من يجلس مع القمر ويشبع منه انا مااشبع المهم سالني منيره هل انتكتي بمكوتك فقلت لا فقال ماني مصدق فقلت الا صدق فقال انا اعرف لو ماانتكتي فقلت اشلون فقال اشوفها واعلمك فقلت لا خلاص تكفى لاتستغل ضعفيياناصر فقال ماعليك يلا فخلع ملابسي وابطحني وضل ساعه يصيح كالمجنون لمن شاف مكوتي قدام النور فصار يلحس ويشم بها وانا لاول مره احس اني تحت رجل صح المهم ماانتهى الين حسيت اني اغتسلت من ريقه صارت مكوتي مبلله من لحسه ثم بدا يوسع بخرقي فانا كنت ارفض فكرت النيك بالمكوة بس مع ناصر حسيت بشعور غريب ويشجعني لذلك وارتخي له بمكوتي المهم شوي واذا بي احس بشيء صلب ومتحجر يفجر بخرقي فصرخت اااي ثم حسيت كالانفجار زبه دخل كله بسرعه جوات خرقي الين حسيت بعيوني بتطلع وكدت اطرش ثم سحبه بسرعه وصاريلحس بلسانه خرقي ويشم ثم يرجع زبه لداخل فصار ينيك شوي ثم يخرج زبه ويلحس زيشم زايضا يصب ريقه بخرقي المهم ذبحني نيك كانه ماناك من قبل وطالت المدة وهو ينيكني اكثر من ساعه ونصف ثم نزل جوات خرقي فحسيت بلذه وارتاح عمري ماذقتها من قبل مع اخوه المهم انتهى وضل يلحس بوجهي ونهداي كالمجنون وانا مستسلمه له ياااه اعطى انوثتي حقها حسسني بجمالي وحلاوتي فسالني منيره اخوي مغفل صح فقلت ليش فقال عنده هالنعمه هذه ومالمس مكوتك فقلت مايستحقها فقال وانا فقلت لو معي حل واحد كان ماجلست مع اخوك

     

    سكس امهات مترجم
    زب كبير
    سكس مراهقات
    نيك طيز
    سكس عائلي مترجم

  • حط صباعه في خرم طيزي قصة سكس ابن الجيران

    سكس محارم نيك طيز الاخت الشرموطة. مشاهدة فيلم رعب مع اخي سكس محارم. مشاهدة فيلم مع اخي سكس محارم. ياخذ امة من سرير والدة و ينيكها.

    بدا الشاب يستمني بكل شهوة و اصبعه في طيزه و هو يغلي و كان زبه واقف و احمر من شدة الشهوة و خصيتيه مملوئتان بالحليب و هو يلهث و يسخن و يشعر بمحنة جنسية كبيرة

     زبره في كسها وصباعه في طيزها وكيفها تمام افلام سكس مصرى فيلم نيك مصري مقاطع سكس مصرية فيلم جنسي مصري اباحية جنسية نيك شديد سكس
    حين كان ينيك الفتاة كان يدخل زبه في خرمها بقوة فهو يهوى نيك الطيز والفتاة ذات طيز ابيض فتحته صغيرة جدا و الشاب يريد ان ينيك الطيز حتى يحس انه ناك نيكة كما .
    فيلم سكس مغربى لمغربية جسم جامد نيك تحط صباعها فى طيزها وتهيج عشيقها على كاميرا الويب وتخلى زوبره يقف جامد ويهيج عليها وتفشخ طيزها نيك ونفسها يدخل .

     

    توقفت و مشيت أليها وسالتها: نوقف ليه…ضحكت ورقدت فوق ظهرها: كفاية كدا….احنا بعدنا اوي…ضحكت في نفسي لما جال في خاطر ابنة خالي لابسة البكيني و رحت أنحني فوق راسها أنظر في هكذا لقاء غرامي في المركب في عينيها المغمضتين قليلاً من وهج الشمس وأسألها: أيه خايفة… ابتسمت وراحت تفتر شفتاها وهي تبتسم عن لؤلر ثغرها وتهمس: أخاف…من أيه…رحت أهمس وانا أتدلى قليلاً قليلاً حتى الثم شفتيها فإذا بها تنقلب فوق بطنها و تنزلق مني فو ظهر المركب ﻷضحك و أستلقي جانبها وأضع يدي أسفل راسي: يبقى خايفة مني…ابنة خالي: قلتلك مش خايفة…هخاف من أيه…قلت: ما أنتي مش عاوزاني أبوسك…صمتت فسألتها محدقاً في السماء: سكتي يعني…ابنة خالي : عاوزني أقول ايه…كررت عليها ما قلته فقالت برقة وكانها تهمس: ما أنت بوستني في أوضتي امبارح…أنا: بوسة واحدة بس…و كمان ملحقتش… رميتني نظري إليها وهي تضحك ضحكة رقيقة بالكاد سمعتها فقلت: بتضحكي يعني…عادت وقالت: عشان ملحقتش دي…انا: أيوة…دي بوسة بردو…ابنة خالي: خليك قنوع…متبقاش طماع… انا وقد اشتعلت أنفاسي:انا طماع…أنت مش عارفة أنك بالنسبالي أيه…ابنة خالي: أيوة عارفة…بس انت طلبت مني أني أخبي البكيني وألبسه في المركب وانا وافقت وانت عارف انهم في البيت مش يعرفوا كدا…نهضت سريعاً ثم أتيت من فوقها ونظرت بعينيها فابتسمت وقلت: لازم أخد بوسة…قالت بدلال ودلع كأنها تغريني: طيب بوسة واحدة بس…اتفقنا…

    رحت اتدلى بشفتي وهي تطبق جفنيها و تمد رقيق شفتيها لأقبلها وعيناي مفتوحة تندس بين مفرق نهديها المدورين!! أزالت شفتيها ضاحكة : أيه خلاص.. مش بوستني…أنا: مش كفاية…بوسة تانية…ابنة خالي لابسة البكيني ضاحكة: وبعدين معاك…طيب دي آخر بوسة…خلاص…انا: خلاص… سريعاً أنتقلت عيناي مجدداً إلى سرتها فنظرتني ضاحكة: شيل عينك…أحنا اتفقنا أنك مش تبصبص…انا متعجباً: أزاي مش ابصبص…ابنة خالتي تتصنع الغضب: كدا طيب أنا هالبس بقا…انا ممسكاً بزراعها وهي تنهض حدقت في عينيها بقوة…تحرجت مني في هكذا لقاء غرامي في المركب و احمرت وهمست: متبصليش كدا…ظللت أحدق لجسدها المثير الأنوثة وهي تحمر وتضحك: سيبني عشان البس…انا لبست البكيني اللي جايبه عشان خاطرك بس…انا: طيب وعشان خاطري خليكي بيه شوية…ابنة خالي: لا خلاص هالبس بقا…انا منفعلأً مشدداً فوق زراعها: لا مش هتلبسي…جذبتها نحوي حدقت في قلب عينيها وسألتها: أنت مش عارفة انك خلاص بتاعتي…رقت باسمة متوردة الخدين: عارفة…بس…انا: مفيش بس…مش عارفة أنك حبيبتي من صغرنا…دنوت من شفتيها مجدداً ويه تذوب وتهمس ويعول صدرها: عارفة…التحمت شفاهنا مجدداً … في هكذا لقاء غرامي في المركب التصقت الشفاة بقوة وضممت ابنة خالي ألى صدري فانبعجت بزازها المكورة فوق صدري من فوق التي شيرت ثم أطلقتها مجدداً! التقت عينانا ثم تبسمت وأرخت أهدابها وصمتت!! روعني خجلها وحمرة خديها فرفعت وجهها إلي وقلت أنفث نفسي في فمها: أنت حبيبتي…فاهمة…أنتي لحمي ودمي…وعشيقتي…هزت راسها متوردة الوجنتين ثم أرخت عينيها فراحت أطبق فوق شفتيها بقلة نارية تراخت مني فوق ظهر المركب على أثرها فودعتها تتراخى و انحنيت فوق وجهها ألثم خديها وهي صامتة لا تعترض فقط تلعب في شعري بأناملها. نزلت فوق رقبتها ألثمها وحيدها امتع أنفاسي به ويداي تغرفان ثدييها الطريين وهي تاركة جسدها الغض لي أستمتع به! رحت أنزل بسفتي فوق صدرها ألحس من فوق البكيني وألثم ولم تكد يدي تمتد إلى ما بين فخذيها حتى أمسكتها وهمست: عشان خاطري بلاش…خلينا نشيل حاجة لبكرة…احترمت رغبتها وقبلتها ونهضنا نصطاد بسنارتينا جنباً إلى جنب فكنا نتنافس أينا يهزم صاحبه مع كل سمكة تخرج من سنارتي كنت أقبلها كما اشترطنا و لم نزد على القبلات و التحسيسات وقد تركتها تلبس بنطالها وبلوزتها

     

    سكس مراهقات مترجم
    سكس فموي مترجم
    سكس محارم جماعي
    سكس جماعي
    سكس مترجم
    سكس محارم
    سكس

  • افلام نيك محارم العاهره

    لم أكن اتخيل انها بذلك العهر، واعتقد ان كلمة عاهره قد وجدت من اجلها هي، من اجلها هي وفقط، كانت اعينها دوما تقول لي ضاجعني، افترسني، لا ترحم اهاتي وتوسلاتي، استخدم جسدي كما شئت، انهل من فرجي حتي ترتوي، كانت اعينها تفضح عهرها ولكني لم اعطي ذلك بالا ولم اهتم خصوصا انها زوجة صديقي، كانت تنتظر كل لقاء يجمعنا حتي تقول لي بافعالها ونظراتها "انا عاهرتك"

    في احدي الليالي كنا نسهر سويا في مطعم شهير انا وصديقي ساهر وذلك الغزال الشارد زوجته "روني" او رانيا ، وكعادتي طلبت (white wine ) مع العشاء ولكن روني شربت الكثير من الويسكي، كانت ترتدي فستانا يغطي اردافها الممتلئة بالكاد ويبرز اغلب ثدييها، وكنت اتحدث مع ساهر عن صديق لنا ولكنه لم يتذكره فمالت واقتربت مني حتي التصقت شفتاها بأذني وشعرت بحرارة انفاسها تخترق اذني وتمر منها الي قضيبي فأنتصب وتعملق وكاد ان يمزق بنطالي، ثم قالت...
    (صاحبك بينسي بس مش مشكله، انا بنسي اكتر منه بكتير وحاجات مهمه جدا، يعني مثلا انا النهارده نسيت ألبس البانتي بتاعي، حتي هات ايدك كدا) وامسكت يدي اسفل المنضده تحركها نحو فرجها بعد ان فتحت ساقيها علي مصرعيهما فسحبت يدي مسرعا فصرخت ضاحكه، ضحكه تأسر القلوب وتذهب العقول ونظرت الي زوجها قائله....صاحبك بيتكسف موت ياساهورتي، ثم اكملت ضحكتها، ظننت وقتها ان كل هذا بسبب انها ثمله وهي اكدت لي ظني اليوم التالي عندما اتصلت بي واعتذرت واخبرتني انها لم تكن بوعيها من تأثير الخمر.

    وفي يوم اخر كان صديقي قد دعاني الي احتفالهم السنوي بزواجهم، وتفاجئت عندما وصلت اني انا المدعو الوحيد!!
    فتح لي ساهر الباب قائلا...حبينا نحتفل لوحدنا عشان عارف انك مابتحبش الدوشه، جلست انا وهو في الصالون ودقائق ودخلت اللبؤه الشرسه روني، كانت ترتدي بيبي دول اسود اللون، شفاف جدا ويبرز بياض جسدها الناصع، ذو حماله رفيعه جدا وصدر مكشوف تماما ويغطي حلماتها فقط، وكانت منحنيه تدفع عربة الويسكي وتمشي ببطئ ودلال جعل ثدييها يهتزان برفق كأنهما كرات من الجيلي، يتلاصق ثدييها ثم يفترقا ويعاودان الكره كل ثانيه، مشت امامي وحركات جسدها تقول انظر وتمتع بعاهرتك، البيبي دول كان قصير جدا لا يغطي سوي منتصف اردافها وكانت ترتدي اسفل منه بانتي اسود (فتله) كان خيط البانتي يغوص بين اردافها فظهرت وكأنها عاريه تماما، سمعت صوت ملئ الكأس ثم استدارت وهي تقدم لي كأسا من الفودكا وهي منحنيه امامي وتنظر الي بشبق وشهوه اعلمهم جيدا، اقتربت حتي كاد ان تمس شفتاي ثديها، نظرت الي الكأس وكنت قد ثملت قبل ان اشرب وطاش عقلي وانتفخ بنطالي معلنا عن قيام الاسد القاطن بين فخذي من نومه ويستعد لالتهام فريسته، كدت في تلك اللحظات ان اطوقها بذراعي وانهش ثديها باسناني واقضم حلماتها وانهل منها، ولكني تمالكت نفسي ثم نظرت نحو ساهر فوجدته يبتسم لي قائلا...ماتكسفش ايد روني بقي

    اخذت منها الكأس ثم جائت لتجلس بجواري فتعثرت قدمها في ارجل الكرسي فتأوهت وكأن احدهم يضاجعها، فقام ساهر مسرعا وجلس اسفل قدميها وخلع عنها حذائها واخذ يدلك قدميها فوضعت قدما فوق الاخري ونظرت نحوي وهي تعض علي شفتيها وتبتسم ابتسامه عاهره مثلها، ظل ساهر جالسا اسفل اقدامنا وهو يدلك قدم روني بحب فظيع جدا ثم قال...سلامتك ياحبيبي، انا لولا ادهم قاعد كنت عملت حاجات تانيه خاااااالص، فمدت يدها واخذت تلعب باظافرها في شعره وهي تقول...ماتتكسفش ياسهورتي ادهم مش غريب، فنظر نحوي فابتسمت له وأومئت برأسي وحينها ركع علي قدمها يقبلها بشغف ويلعقها كالمجنون، مالت روني برأسها علي صدري واغمضت اعينها وهي تدلك ثديها بيدها وتتأوه بكل عهر ثم اخرجت ثديها من البيبي دول واخذت تفعصه بيدها وتعلو اهاتها، ثم قالت....كفايه ياساهر انا تعبت اوووووي وانت زي ماحنا عارفين، تصور يا ادهم من يوم جوازنا من 3 سنين مش عارف ينيكني والحقيقه هو حاول بس انا شديده عليه وقبل مابيدخل زبه بيكون ريل علي نفسه ونزلهم عالارض، لم اعيرها اهتمام وقمت ذاهبا نحو الباب فأستشاطت غضبا وركلت ساهر بقدمها وقامت تجري خلفي وهي تقول....انت كمان شكلك خول زي صاحبك...

    تملكني الغضب وتحولت عيناي الي كرتين من نار واستدرت لها ثم صفعتها علي وجهها بكل ما اوتيت من قوه فسقطت وارتطمت بالارض اسفل قدمي ووجهها بالقرب من حذائي، عندئذ قال ساهر...ادهم ما اسمحلكش، فعلي صوتها وهي تنهره ...انت تخرس خاااااالص مفهووووم، فأجابها حااااضر حاضر،
    امسكتها من شعرها وجذبتها لتقف امامي وكان ثدييها قد خرج من البيبي دول ووجهها احمر من اثر الصفعه واعينها ممتلئه بالدموع مما زادها جمالا وجاذبيه، وقفت امامي كالفريسه التي تتمني ان تستخدم، فوضعت حذائي فوق ساهر المرمي ارضا واحكمت قبضة يدي علي شعرها فصرخت....ثم قلت لها وانا انظر في اعينها بحده....
    شششششش اخرسي يامتناكه، انتي عايزه تتناكي مني وجوزك اللي تحت جزمتي ده نفسه يشوفك وانا بفشخك وبتصرخي تحت مني، لكن ده مش هايحصل الا بمزاجي وبرضايا وبعد ماتترجوني ويا أما اوافق ويا أما..... قاطعتني روني قاااائله لأ ارجووووووك...هتوافق عشان خاطري، انا هموت عليك ومش قاااااادره، فصفعتها الصفعه الثانيه قائلا..
    اخرسي ياشرموطه مافيش حاجه قدامي اسمها لأ...ارررررركعي.

    فخرت مسرعه الي قدمي وهي تردد انا اسفه اسفه، سحبتها من شعرها خلفي كالكلبه وجلست واضعا قدما فوق الاخري ثم خلعت عني حذائي واخذت تقبل قدمي وتترجاني ان اضاجعها، ارجوووووك...ارحم نار جسمي مش قاااادره، ارجوووك نكني وافشخني، استخدمني زي ماتحب، انا متناكتك وكلبتك وتحت امرك، افشخني لمتعتك وهات لبنك علي وشي، عاااااايزه اشرب لبنك اوووووووي، ارويني ارجووووووك، ثم جاء ساهر يحبو كالكلب هو الاخر ويترجاني.... ارجوك يا ادهم ريحها انا مش مستحمل اشوفها كدا، انا بحبها اوووي وعايزها مبسوطه، ارجوك عشان خاطري، مسحت بيدي علي خده وانا اردد...good boy

    # قومي يامتناكه اقفي
    * حاضر تحت امرك

    سكس , افلام نيك محارم , سكس مترجم , سكس محارم